الأحد، 23 أكتوبر، 2011

كَنزي الثّمِيـــنْ



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




{ كَنْزِي الثَّمِينْ }

كَنزِي لَيسَ عِقدا أحتفظ به ، ولا خَاتما من الأَلماس أتزين به ، ولا طاقما من الذهبِ أفتخر به ،،


كان حلما بالنسبة لي أن احصل على هذه الهدية ، أن ألمسها وأراها في كل وقت كانت كالكنزِ بالنسبة لي ، لم أكن أتوقع يوما أن تكون بين يدي ، عندما رأيتها و لمستها  أول مرة لم أصدق أنها بين يدي ولم أتمالك نفسي من البكاء ..

˜{
هذا الكنز هو

 { ورقة من شجرة الزيتون من غزة، وبعض التراب من هذه الأرض المباركة }
،
أعرف أنها مجرد ورقة، لكنها تعني لي الكثير، تقولون لماذا ؟ فأقول :

لأنها من غزة أرض العِزة، لأنها زرعت في غزة، وسقيت بماء غزة، ونبتت في أرض غزة، لأنها ورقة من شجرة مباركة، غرست في أرض مباركة على يدٍ مباركة، خضراء كأرضها، ثابتة كشعبها، قوية كأبطالها
لأنها عاشت في أرض غزة بين أهلها وناسها ،شهدت صمودهم وثباتهم ، ذاقت معاناتهم وحصارهم ، تعلمت منهم أن لا تستسلم أبدا ، فشجرتها ستضل تغرس في كل مكان من أرض فلسطين ، حتى لو قطعوها ، حتى لو أحرقوها وحتى لو جرفوها ، لكنها ستضل تملأ أرض فلسطين ، وستضل تُغرس بيدِ أهل فلسطين ، لأن شعارهم [  أن الأرض لنا وسنبقى فيها للأبد ]

فكيف لا تكون أثمن وأغلى كنزٍ عندي، فقد كنت أقول دائما: ( ذرة من تراب غزة أغلى من الذهب عندي)
قد أكون مبالغة قليلا في تقديسي لها ! لكنها الحقيقة، فأنا أعشق أرض غزة وأي شيء من غزة هو كنز بالنسبة لي

فيا أهل هذه الأرض الطيبة، حافظوا عليها وتمسكوا بها وانشروا الخير فيها 
ولتفخروا دائما أنكم من غزة العزة
أسأل الله ان ينصركم ويثبت أقدامكم ويرزقكم
 الشهادة في سبيل الله 

{

شكرا بحجم الكون لمن أهداني هذه الهدية
شكرا لكِ آسيا 

هناك تعليقان (2):